تشكيل “حكومة العثماني” .. عدد وزراء مقلّص وانتظار لإشارة الملك

boujemaa boulaajailiآخر تحديث : الثلاثاء 9 مايو 2017 - 10:00 صباحًا
تشكيل “حكومة العثماني” .. عدد وزراء مقلّص وانتظار لإشارة الملك

كشف مصدر مقرب من مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة، التي يقودها سعد الدين العثماني، عن أن مكونات الأغلبية التي ستشكل الحكومة اتفقت على ضرورة إخراج حكومة مقلصة من حيث عدد أعضائها مقارنة مع الحكومة السابقة والتي بلغ عددها 39 وزيرا.

وحول العدد الذي تم الترويج له؛ والقائل إن الحكومة ستتكون من ثلاثين وزيرا، قال مصدر تركز بريس: “ما يتم تداوله لا أساس له من الصحة”، معتبرا أن “المفاوضات بخصوص المناصب الوزارية ما زالت لم تحسم بعد”.

وفي هذا الصدد أوضح مصدر هسبريس، غير راغب في كشف هويته، أن هناك لقاءات مكثفة بين مكونات الأغلبية، والاتصالات لم تتوقف منذ يوم الجمعة الماضي، وأن “إبعادها عن أعين الصحافيين جاء بالنظر إلى الرغبة في إخراج حكومة بعيدة عن التأثيرات التي يمكن أن تحدث”.

مصدرنا قال إن الحكومة، التي جرى الاتفاق على أن تكون مقلصة، ستضم كتاب دولة عوض الوزراء المنتدبين كما في الحكومة المنتهية ولايتها، مضيفا: “ما تم تداوله لا أساس له من الصحة بخصوص اللوائح وعدد الوزراء”.

“هناك رئيس للدولة مكلف بتعيين الوزراء، وما يتم تسريبه لا علاقة له بالحكومة؛ لأن التعيين في نهاية المطاف من مهام رئيس الدولة، كما ينص على ذلك الدستور”، يقول المصدر الذي أضاف أن “الملك هو الذي سيعين الوزراء، والأغلبية ليست هي التي تحدد التوقيت الزمني لإعلان الحكومة”، مجددا التأكيد على أن “موعد الحكومة قريب؛ ولكن الذي يحدد ذلك هو الملك”.

وكان أول قرار لزعماء الأحزاب الستة المكونة للأغلبية الحكومية يتعلق بالاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة تضم ممثلا عن كل حزب، لضمان الاشتغال مباشرة بعد إعلان الحكومة، بهدف إعداد البرنامج الحكومي، وكذا ميثاق الأغلبية، وإجراءات المائة يوم الأولى من عمر الحكومة.

2017-05-09 2017-05-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تركز بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

boujemaa boulaajaili